|  Last update أكتوبر 9, 2019 , 22:54 م

أكتوبر 09 2019


بمناسبة اليوم العالمي للمعلم

فريق بوارق الخير التطوعي يواصل تكريم رموز التعليم ويكرم الطالبي وبن بلقاسم ( تغطية مصورة )



إعلام جمعية البر :

من باب الوفاء لمن سطروا بأقلامهم مسيرة عظيمة في مجال التعليم وفي مناسبة اليوم العالمي للمعلم أستمر فريق بوارق الخير التطوعي التابع لجمعية البر ببارق في تكريم رموز التعليم بمحافظة بارق وقام ممثلي الفريق الاستاذ علي بن حسن حسن المدير التنفيذي للجمعية والأستاذ أحمد بن البدوي علي بزيارة للأستاذ أبوطالب بن عبدالله الطالبي والأستاذ حسن بن محمد بلقاسم وتكريمهم وشكرهم على كل ما قدموه في خدمة التعليم

وكان لهذي الزيارة الأثر في الأستاذ أبوطالب الطالبي وذكر : إلى أخي الفاضل /علي حسن شعتور
فاجأني التكريم وحبستني العبرة عن
شكركم ، وقلت في نفسي أمعقولٌ هذاالذي أرى؟ هل بقي في المجتمع
من يتذكرنا؟ وبانت الإجابة من موقفكم النبيل الجميل أنت وجميع الإخوة
في جمعية البر، فكنتم أهل البر، اسم
على مسمى ! أخي الفاضل : مازالت
تحبسني المفاجأة عن التعبير، فلاأجد
أجمل من كلمة شكراً من الأعماق لكل
المخلصين أمثالكم ولاغروَ فمكافأة
المحسن منهج نبوي أنتم تسيرون على نهجه:-
(التشجيع والثناء الحسن على المتميزين.
لما كانت النفس البشرية تميل إلى حب سماع الكلام الطيب والثناء الحسن خاصة مع الجد والاجتهاد، لذلك كان نبينا الكريم المعلم الأول صلى الله عليه وسلم يحرص على استخدام عبارات التشجيع والثناء الحسن لمن كان أهلاً لذلك.
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: .. يا رسول الله من أسعد الناس بشفاعتك يوم القيامة؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :« لقد ظننت يا أبا هريرة أن لا يسألني عن هذا الحديث أحد أول منك لما رأيت من حرصك على الحديث، أسعد الناس بشفاعتي يوم القيامة من قال لا إله إلا الله خالصا من قلبه أو نفسه»(8).
فتخيَّل شعور أبي هريرة رضي الله عنه وهو يسمع هذا الثناء وهذه الشهادة من النبي صلى الله عليه وسلم بحرصه على العلم، بل وتفوقه على كثير من أقرانه، ولك أن تتصوريا أخي كيف سيكون هذا الشعور دافعا لمزيد من الحرص والجد والاجتهاد.
فما أروعه من معلمٍ ومربِّ ليس له مثيل. شكراً من الأعماق، وعذراً إن
قصر تعبيري عن وفائكم بحقكم.

 

C12D14A8-7006-4306-A114-4A1E620C0F8E

BF7627FA-8DAD-4C7C-9E55-CDA35F8EA8CF

C6C5FA6C-84DB-45F1-B372-8FA40D49D495

C622DCA8-85B2-4AFD-9578-55726B0B9BB5


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *